6مايو

بيقولولي كذابة ما رحتي عَ سيلينا

Damascus-Syriaأذكر جيداً هذا التاريخ 7-7-2007 الساعة 07:07 مساءً ، يوم جاءنا صوت فيروز على غير أوقات الاستماع المعتادة ثم جاء صوت هيّام حموي دافئاً حنوناً مثل كلّ بنات الشام … كانت معظم أغاني شام أف أم بصوت أسامة كيوان ، صوت الجبل والسهل ولا أقصد بالسهل هنا سهلَ حوران ولا جبل العرب ، إنما قدرته على أن يكون في أي طبقة يريدها خصوصاً أنني شهدت تسجيل قفلة إحدى أغنياته “ماعاش مين “يظيمك” يالجولان” ، المهم … مع انطلاق هذه الموجة انفرجت سماء الشام ، كان لفيروز كل يوم حفلتان واحدة صباحاً والثانية مساءً وفي كلتا الحالتين الكل كان ينتظر ” رايحين على ساحة سيلينا … رايحين والعيد بسيلينا ” استطاعت تلك الموجة 92.3 أن تحتل كل مسجلات التكاسي ويحفظها كل السائقين في دمشق متخلين عن كل ما لديهم من أحزان هاني شاكر ومصطفى كامل أو سارية السواس … سارية تلك التي أصبحت تغني للوطن في هذه الأيام … اللي وصلنالا … أكمل القراءة »

8أبريل

أنا وصديقي من سوريا الأسد

alarab200712a79

منذ فترة طويلة لم أسمع تلك اللهجة المحببة لدي, تلك اللهجة العلوية المختلطة بروائح الجبل و بساطة الطبيعة. في طريقي إلى الكولا في بيروت, ظلّ ذلك الشاب يلّح على السائق بقوله:
“معلم, أبدنا نوصل بقا للكولا, و الله أبقى فيني اصبر”
فيجيب السائق بلهجته اللبنانية: “خمس دئايئ و منصير هَونيك حبيبي”.
عند النزول من الباص, قال ذلك الشاب: “أيلي و الله عتلة, أفيني اتحمل”. أكمل القراءة »

30مارس

السبب الحقيقي وراء الفيتو الروسي هو : الخرمى !

kharma1منذ بداية دراستي مع الخبير الروسي ، كان يحمل معه إلى الصف حبة خرمى ، تلك الفاكهة الشهية التي تسمى في دير الزور بالمنغا ، و في كل مرة كان الخبير الروسي يمسح الفاكهة و يقول : يا لبلدكم الرائع … الشمس و الفاكهة ، ثم يلتهمها بنهم شديد و يكمل : عندنا في موسكو .. إذا وجدت حبة خرمى فيكون سعرها لا يقل عن 200 روبل ( أي ما يساوي 350 ليرة سورية ) .

حقيقةً لا يمكن القول أن الشعب الروسي مغيب عن السياسة أو ساذج ، ولكن يمكنني بكل ثقة أن أقول أنه شعب بسيط و طيب ، وهو ما يصدر هذا الشعور بالسذاجة ، لحد أن يقول لي الخبير مع بداية الاحتجاجات في سوريا : لماذا تريدون الثورة … نحن قمنا بالثورة ، و من ثم قمنا بإعادة الإعمار ( البريسترويكا ) ، أنتم لديكم الخرمى …… أكمل القراءة »

29مارس

أنا يوسف يا أبي

310524_10150447130612619_1962061461_nخرج صباحاً تحت المطر … اليوم يمر العيد الثاني عليهم وأول يوم من أيام عيد الأضحى … 
وصل إلى ساحة المدينة متجاوزاً أحد حواجز الجيش الكثيرة ، كان الجنود منشغلين بالأكل ، فهم منذ أشهر يعملون في حمص ، تأتيهم تعليمات كثيرة ، و في كل لحظة يرن اللاسلكي الذي معهم وقليلاً ما يجدون وقتاً للأكل ، لم يجد عمر ولا أحمد ، عمر قُتل برصاصة دخلت صدره الصغير في أول أيام عيد الفطر الماضي  ، و في ليلة الأمس هوت جدران منزل أحمد ، انتشلوه مع أمه وأخته جثثاً نائمة … الساحة كانت تمتلىء بالأطفال والمراجيح ، كانوا في كل عام يضعون سفينة صغيرة مثل سفن الملاهي الكبيرة والذي يدزّهم يغني : شدوا الهمة الهمة قوية يا بحرية 
يتابع الأطفال : هيلا هيلا …. أكمل القراءة »

25مارس

شهيد يحرّر الثورة في السويداء

522751_497730853622379_1379918224_n
على بعد سنتين من اعتقال طلاب المدارس في درعا وانطلاق الثورة السورية، يقترب طلاب محافظة السويداء من تسجيل نقطة تحول  جديدة في محافظتهم. يأتي هذا التحرك بعد اختطاف أحد طلاب مدرسة نايف جربوع ويدعى ناصر جمول وطلب فدية مالية قدرها عشرة ملايين ليرة سورية لا يملك ذوو ناصر ربعها فيعود ولدهم جثة هامدة بعد شهر من اختطافه.
قصة ناصر ليست الأولى التي تحصل في السويداء، حيث اعتادت تلك المدينة على حوادث مشابهة أثقلت الحراك فيها وجعلته دائم الانشغال  بمسألة التفاوض والتوسط لدى الأطراف الخاطفة التي كانت في معظمها جهات معروفة أو تعرّف عن هويتها ومطالبها بشكل واضح ، إلا أن قضية ناصر خبأت شيئاً جديداً لم يتوقعه أحد، فالفتى اختطف من قلب المدينة، هناك لا وجود ل”الجيش الحر” على سبيل المثال، إضافة إلى أن الخطف تمّ في أحد أكثر شوارع المدينة حيوية، ما يفتح الباب للتساؤل عن دورٍ ما لعبته أطراف أمنية، إن لم يكن بشكل مباشر فمن خلال ما خلقته من أطراف أخرى مثلَ الشبيحة وهي مرتبطة بها وتنفذ ما تتمناه وما يمكن أن تنكره.ولعل بقية المحافظات استطاعت التخلّص من الشبيحة إلاّ أن السويداء تملك منهم الكثير. أكمل القراءة »
25مارس

جرمانا.. مدينة تدفع ثمن صمتها انفجارات وضحايا

405_270_01354168107

لا يمرّ شهر على مدينة جرمانا دون وقوع انفجارٍ فيها. ويبدو أن الانفجارات التي تحصل فيها بشكل متواتر ما هيَ إلا تصاعد مطالب وأهداف ومآرب كثيرة ملحّة لا مصلحة لأحد فيها إلاّ للنظام على رأي جمهور الثورة في جرمانا مع العلم بأن المسألة ليست تسابقاً في من يتهم الآخر أولاً.
يلاحظُ أن الانفجار الحديث (28/11/2012) يختلف عما سبقه بحجم الضرر الذي يسببه وسادية الطريقة في تنفيذه، فالمتابع لأحداث جرمانا منذ بداية الثورة يلاحظُ أن أول انفجار فيها لم يتجاوز عدد شهدائه الـ 10 شهداء وجاءَ ضمن سياق أحداثٍ عادية أكمل القراءة »

25مارس

السويداء والمعادلة الصعبة!

أثناء ضرب الكاتب زاهي نوفل في المظاهرة التي خرجت رداً على اغتيال رضوان وشقيرلم تخيب السويداء ظن الكثيرين بها عندما وصلت الثورة إليها باكراً، فالمدينة التي أعلنت موقفها بعدَ مرور ثمانية أيام على بدء الثورة في درعا كان أهلها أول من اعتصموا وسط المدينة وتحديداً أمام مبنى السراي الحكومي وقيادة الشرطة وفرع الأمن الجنائي حيث أطلقوا على اعتصامهم اسم ” اعتصام الشموع “.

لم يكن ذلك الاعتصام محضّراً له من قبل لكن الصور التي كانت تصل إلى وسائل الإعلام من درعا كانت كافية للغضب و سبباً رئيسياً لمشاركة كثيرٍ من الناس في الاعتصام المذكور وإبداء موقفهم صراحة عبر لافتات رفعوها حملت عبارة ” الرحمة لشهداء درعا” . أكمل القراءة »

25مارس

“من حوران هلّت البشاير”

C14N2 (3)خلفَ بيدرِ قمحٍ أسمر، جلست تنتظر أول حَبّ القمح؛ بكت في أول يوم وانتظرت حتّى الصّباح. لم يتحرّك الزرع ولا حاجة لها أن تغسل وجهها فدمعها طافَ من مفرق جاسم إلى الصنمين.
في ذلك اليوم لم يكن بمقدور أحد عاش خارجها أن يقدّم إجابة لما يحصل فيها سوى من وقفَ هناك وجهاً لوجه أمام رجل الأمن السّوري، كانت أولى الصّور الواصلة ملتقطة بعدسات الهواتف الجوالة تبثُّ على كلّ محطات التلفزة المعروفة عدا ما تملكه الحكومة السورية من محطات. أكمل القراءة »
25مارس

عامان على انطلاقها.. الثورة السورية مستمرة

C1-N2 (1)على وقع القذائف وتحت سماء حوّلها النظام السوري إلى مجال جوي عسكري، يتحضر السوريون للاحتفال بالذكرى الثانية لانطلاق الثورة السورية. أكثر من خمسين ألف شهيد وأربعين ألف معتقل وعشرات الآلاف من المفقودين، ونازحون داخل المدن السورية تخطوا المليون شخص والثورة مستمرة.

قبل عام من الآن، كان السوريون يفرحون لخروج مئات الآلاف في ساحة العاصي في حماه أو سهرة ثورية في باب السباع بحمص، وأبناء المدن القريبة من دمشق كانوا يسافرون إلى دوما أو حي الميدان ليكونوا في صفوف الذين يهتفون “الله سوريا حريّة وبس” وخلال أيام سيعيد ثوار سوريا تلك الأيام في ساحات مدنهم. أكمل القراءة »