9سبتمبر

عن بلدي احكيلي

karamهو كرم من الله، ذكي، متمرد، يحب دائماً أن يسأل أن يرى أن يعرف كل شيء عن سوريا، يعيش في سوريا ولا يعرف منها إلا ما حوله من أصدقاء.
يحلم دائماً بما يختبىء وراء بلدته الصغيرة، يسألني ” حلوة سوريا … احكيلي شو فيها ”، كانت تجتاحني دائماً لحظة صمت عند مطالبته بالحديث عن سوريا وأنا الذي أغني باسم سوريا إذا ما سُئلت، فأقول له :
كرم إنت بسوريا !
فيستغبي جوابي : بعرف إني بسوريا ، بس ……

أحاول الهروب :

– يلا كروم بدك شي

– لوين رايح

– بدي روح نام لأنو بكرا نازل عالشام

– عالشام يعني نفسا دمشق

كان يشعر بأن الدنيا حوله ترقص عندما يعرف بذهابي إلى ” الشام “، كل يوم كان يكبر، عشقه لهذه ” الشام ” ( التي هي نفسها دمشق ) كما استنتج .

باختصارٍ هذا هو كرم صبي جولاني بدأ يكبر ويطالب بحقوقه كطفل سوري له الحق في، زيارة أقاربه الذين لايعرفهم إلا بالصور، يطالب بمعرفة سبب تقييد حريته في وطنه لماذا لا يرتدي لباس المدارس الذي يراه في التلفاز كما يرتديه أطفال تلك المدارس، وكيف، ولماذا، و إلى متى، ينتظر قدومي غداً الذي لم يأتِ، أسئلة كثيرة يطالب بأجوبة لها، حتى لا ينسى.

سيريا نيوز

25-09-2010

شارك التدوينة !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*